College Of Veterinary Medicine

مـــــعًا نحـــقــق الــــحـلــــم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصحف العالميةالأثنين، 8 مارس 2010

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zeina
Admin


انثى عدد الرسائل : 4232
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 11/09/2008

مُساهمةموضوع: الصحف العالميةالأثنين، 8 مارس 2010   الثلاثاء مارس 09, 2010 3:20 am


الصحف العالمية: جهود دبلوماسية أمريكية لتحريك عملية السلام فى الشرق الأوسط.. العراقيون أثبتوا أن المسلمين يريدون الديمقراطية لكن ليس عبر القوات الغربية.. أيقونة للعذراء مريم تبكى فى فرنسا

الأثنين، 8 مارس 2010

نيويورك تايمز: فوز السنة فى انتخابات العراق يهدد بنشوب احتقانات طائفية
◄ ذكرت صحيفة نيويورك تايمز فى إطار متابعتها لملف الانتخابات العراقية، أن العراقيين السنة تحدوا التفجيرات العنيفة التى هزت أرجاء البلاد وذهبوا للاقتراع أمس الأحد، فى مدينة الفلوجة، التى توصف بـ"مدينة المساجد"، والتى كانت تمثل شوكة فى عنق الاحتلال الأمريكى طوال سبعة أعوام، وقالت إنهم استطاعوا توضيح مدى تطور الأوضاع فى العراق وكيف بقى المزيد أمام العراقيين لإحلال الاستقرار فى دولة مزقها الاحتلال.

وأشارت الصحيفة إلى أن مئات من العرب السنة ذهبوا إلى صناديق الاقتراع فى قرى مثل الفلوجة، التى كانت مرتعا للمتمردين فيما سبق، مؤكدين على نيتهم الانخراط على مسرح السياسات بالعراق، مما يوضح تغير موقفهم بشأن الانتخابات بعد خمس سنوات من انتخابات عام 2005. ورأت نيويورك تايمز أن إقبال العرب السنة على صناديق الاقتراع بأعداد غفيرة كان أبلغ تأثير لهم على الساحة القومية، خاصة بعدما فرض الغزو الأمريكى هيمنتهم على مدار سبعة أعوام.

ولكن ذهبت الصحيفة إلى أن تمكين السنة فى هذه الانتخابات سيزيد من اشتعال الساحة السياسية، لأنه يهدد بنشوب صراع طائفى جديد، فمطالب السنة التى تقتضى بتأمين الرئاسة للسنة بهدف إذابة التأثير الإيرانى، ستزيد من صعوبة تشكيل حكومة ائتلافية فى العراق.

نائب الرئيس الأمريكى يؤكد على دعم أمريكا لإسرائيل ضد إيران
◄ ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن جو بايدن نائب الرئيس الأمريكى يوم الاثنين قبل زيارة لإسرائيل أن إدارة الرئيس باراك أوباما عززت الدفاعات الأمريكية مع إسرائيل وستوحد الصفوف مع حليفتها فى مواجهة أى تهديد من إيران مسلحة نوويا.

ومن المتوقع أن يحذر بايدن الذى سيكون ارفع مسئول أمريكى يزور إسرائيل منذ تولى أوباما السلطة فى يناير 2009 إسرائيل من توجيه أى ضربة وقائية ضد إيران بينما تسعى القوى العالمية لفرض مزيد من العقوبات على طهران.

وفى حديث مع صحيفة يديعوت أحرونوت أكثر الصحف الإسرائيلية توزيعا أكد بايدن على أن واشنطن تبذل جهودا مكثفة لحشد الضغوط الدبلوماسية الدولية ضد إيران وأيضا الإجراءات التى تتخذها من جانب واحد وزارة الخزانة الأمريكية.

وحين سئل نائب الرئيس الأمريكى عن احتمالات هجوم إسرائيلى رد قائلا "رغم إننى لا استطيع الإجابة على أسئلة افتراضية طرحتموها بشأن إيران يمكننى أن أعد شعب إسرائيل بأننا سنتصدى كحلفاء لأى تهديد أمنى ستواجهه إيران المسلحة نوويا ستشكل تهديدا لا على إسرائيل وحدها بل ستشكل تهديدا على الولايات المتحدة."

وقال بايدن إن إدارة أوباما "تقدم لإسرائيل مساعدات عسكرية سنوية قدرها ثلاثة مليارات دولار".

واشنطن بوست: الولايات المتحدة تشيد بانتخابات العراق برغم موجات العنف
◄ ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الولايات المتحدة الأمريكية أشادت بانتخابات العراق البرلمانية التى أجريت أمس الأحد، وقالت إن ملايين العراقيين أدلوا بأصواتهم وسط تفجيرات كبيرة هزت أرجاء البلاد، ومع ذلك، سيطرت مشاعر الأمل على قلوب النشطاء السياسيين بأن هذه الانتخابات ستسفر فى نهاية الأمر عن تحقيق الديمقراطية، عندما يحكم البلاد نواب جدد يساعدوها فى وقت تغادر فيه القوات الأمريكية من البلاد.

ورأت واشنطن بوست أن إقبال العراقيين على الانتخابات كان متواضعا، حيث اختار الكثير من العراقيين البقاء بالمنزل خوفا من أحداث العنف، فعلى ما يبدو ساهمت عملية الديمقراطية فى شعورهم باليأس.

ورغم ذلك، أكد الكثير من الناخبين أنهم ذهبوا إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم برغم يأسهم من مؤسسة العراق السياسية، وخوفهم حيال المستقبل.

الجارديان: جهود دبلوماسية أمريكية لتحريك عملية السلام فى الشرق الأوسط
◄ اهتمت الصحيفة بالتطورات التى تشهدها منطقة الشرق الأوسط خلال الأيام القادمة، وقالت إن نائب الرئيس الأمريكى جو بايدن، سيصل إلى إسرائيل اليوم لإطلاق مبادرة دبلوماسية أمريكية للبدء فى مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين.

وأضافت الصحيفة إنه ربما يتم الإعلان عن جولة جديدة مما يسمى "محادثات بالوكالة" اليوم، غير أن هناك شكوك من كلا الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى بشأن فرص التوصل إلى أى اتفاق، وأوضحت الجارديان أن جورج ميتشيل، مبعوث الرئيس الأمريكى للشرق الأوسط، سيقوم على مدار الأشهر الأربعة القادمة بجولات مكوكية بين الزعماء الإسرائيليين والفلسطينيين على أمل إيجاد أرضية مشتركة.

وعلى الرغم من أن المحادثات غير ذات أهمية كبيرة إلا أنها تمثل أول عودة إلى عملية السلام منذ الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة قبل أكثر من عام.

ولافتت الجارديان إلى أن ميتشيل وصل إلى إسرائيل مساء السبت والتقى مع وزير الدفاع إيهود باراك لمدة ساعة ونصف، وقد التقى مع رئيس الوزراء الإسرائيلى أمس الأحد وسيلتقى مع الرئيس الفلسطينى محمود عباس اليوم.

وسيتولى فريق ميشيل مسألة المحادثات، بينما قيل أن زيارة بايدن ركزت على محاولة كسب التأييد الإسرائيلى لسياسة الإدارة الأمريكية بشأن إيران ومنع إسرائيل من القيام بأى عمل عسكرى ضد النظام الإيرانى بسبب طموحاته النووية.

إقبال كبير من العراقيين على التصويت رغم العنف
◄ أفردت الصحيفة تغطية كبيرة للانتخابات العراقية، وقالت إنه على الرغم من الهجمات الانتحارية والتوقعات القليلة، إلا أن العراقيين توجهوا إلى مراكز الاقتراع بأعداد كبيرة فى الانتخابات العامة التى ينظر إليها على نطاق واسع باعتبارها محاولة متحدية للتحرر من حالة السبات السياسى وبقابا الاحتلال الأمريكى.

وأشارت الجارديان فى التقرير الذى أعده مراسلها من بغداد مارتن شولوف، إلى أن ما يصل إلى 70% من الناخبين المسجلين فى بغداد قد أدلوا بأصواتهم لاختيار زعيم جديد على الرغم من زيادة فى معدلات العنف اليومى هى الأكبر منذ عامين والتى أودت بحياة 36 شخصاً على الأقل وجرح مزيد من العشرات.

وقد أظهرت الأرقام الصادرة عن المفوضية العليا للانتخابات، والتى تتسم بالاستقلالية، الإقبال الكبير على التصويت فى مناطق أخرى من البلاد، خاصة تلك التى يهيمن عليها السنة فى محافظة الأنبار، على عكس اتجاه المقاطعة السنية لانتخابات عام 2005.

ورغم ذلك، تقول الصحيفة، إن حالة النشوة التى كانت موجودة بقوة فى الانتخابات الماضية عندما كان الناخبين يلوحون بأصابعهم المغطاه بالحبر فى دليل على مشاركتهم بأصواتهم، لم تكن موجودة بقوة هذه المرة. حيث أبقى العراقيون أصابعهم بعيداً عن الأنظار مما يعنى أنهم يفضلون مناقشة خياراتهم فى هدوء ولتجنب تصعيد التوتر الطائفى، على أمل أن تكون المحاولة الثانية للانتخابات أكثر نجاحاً من سابقتها.


الإندبندنت: العرقيون أثبتوا أن المسلمين يريدون الديمقراطية لكن ليس عبر القوات الغربية
◄ ركزت الصيفة بدورها على الانتخابات العراقية وما صاحبها من عنف، وقالت إن العراقيين توجهوا إلى مراكز الاقتراع لاختيار زعيم جديد لهم متحدين القنابل والهجمات بالدراجات البخارية التى أدت إلى مقتل 38 شخصاً على الأقل.

وتحدثت الصحيفة عن التطور فى أساليب المسلحين فى الهجوم على المدنيين، وقالت إن المتفجرات تمت زراعتها فى غرف استأجرها المفجرون فى بغداد ثم قاموا بتفجيرها.
وهذا التكتيك الذى استهدف الأغلبية الشيعية ربما يثير موجة جديدة من المخاوف فى العاصمة على الرغم من التواجد العسكرى والأمنى الكثيف، وانتشار نقاط التفتيش على بعد مئات الياردات فقط.

وحول الموضوع نفسه، خصص الكاتب روبرت فيسك مقاله اليوم للحديث عن الديقراطية التى يريدها الغرب فى العراق ، قائلاً إن الديمقراطية لا تجدى على ما يبدو عندما تكون الدول محتلة من قبل القوات الغربية.

ويوضح فيسك مقصده بالقول إن العراقيين توجهوا للإدلاء بأصواتهم فى انتخابات عام 2005 لإثبات أن بلادهم أصبحت ديمقراطية، وذلك بعد موجات العنف الأكثر دموية فى تاريخ العراق الحديث.

وبالأمس، فإن العراقيين خرجوا بالآلاف عبر الهجمات بالدراجات البخارية ليثبتوا من جديد أن العراق أصبح ديمقراطياً.

وانتقد الكاتب نظام القوائم الانتخابية، وقال إنه النظام الذى يفضله الغرب بالنسبة لحكومات الشرق الأوسط، مثلما فعلت فرنسا فى لبنان، غير أنه أثنى على شجاعة العراقيين، قائلا إن ذلك دليلاً على خطأ القول بأن المسلمين لا يريدون الديمقراطية، وأن الأصح القول بأن الديمقراطية لا تجدى فى دول تحتلها القوات الغربية.

التليجراف: أيقونة للعذراء مريم تبكى فى فرنسا
◄ ذكرت الصحيفة أن أيقونة للسيدة العذراء مريم وهى تحمل طفلها يسوع، معلقة داخل منزل لرجل فرنسى بـ"جراجز ليه جونيس" على بعد 20 كيلو مترا من شمال شرق العاصمة باريس، وجدت وهى تزرف قطرات من الزيت من عينها.

ويتوافد أكثر من 50 زائر يوميا إلى المنزل لرؤية هذه المعجزة، وكانت هذه الأيقونة قد أهدت لسيفين زوجه صاحب المنزل التركى الأصل إسات ألتينتاجوجلو من كاهن لبنانى فى عيد ميلادها عام 2006.

وقال صاحب المنزل إن الأيقونة بدأت تزرف الدموع منذ 12 فبراير هذا العام، يوميا، وأضاف أنه بمجرد انتشار الخبر بدأ الناس من أنحاء فرنسا وأوروبا يتوافدون لرؤيتها.

وقال أحد الآباء الذى جاء ليرى المعجزة إنه لابد للمطران أن يأتى بنفسه ليشاهد الدموع لتستطيع الكنيسة أن تعلن بشكل رسمى أنها معجزة.

فعلى مدار القرون كان هناك مئات الحوادث المماثلة من تماثيل أو أيقونات تذرف زيت أو دم، إلا أنه لم يتم الاعتراف سوى بواحدة فقط كمعجزة من قبل البابا، هذه كانت فى أكيتا باليابان عام 1973.

باكستان تطلب مساعدة الإنتربول فى البحث عن طفل مخطوف
◄قالت الصحيفة إنه تم استدعاء الإنتربول للمساعدة فى إجراء التحقيق فى عملية خطف طفل بريطانى فى باكستان يبلغ من العمر خمس سنوات وسط مخاوف من احتمال اتخاذه خارج للبلاد.

وكان الطفل سهيل سعيد تم خطفه على يد مسلحين، الخميس، قبل ساعات من إقلاع الطائرة التى كان من المقرر أن يقلها مع أهله للعودة بعد زيارة جدته المريضة فى بونجاب بباكستان.

وزعم والد الطفل أنه تعرض للتعذيب على أيدى أربعة رجال مسلحين الذين فروا خاطفين أبنه وطالبوه بفدية بمبلغ 100 ألف جنيه إسترلينى.

وقال رحمن مالك، وزير الداخلية الباكستانى، إنه تم طلب مساعدة الإنتربول فى التحقيق، وحذر الخاطفين من أن الشرطة تشدد الخناق، وأرجع مالك العملية لبعض الساخطين داخل البلاد.


التايمز: العراقيون يتحدون الإنفجارات ويخرجون للتصويت
◄إهتمت الصحيفة بالشأن العراقى وكتبت تحت عنوان "ملايين العراقيون يتحدوا القنابل والتفجيرات الصاروخية للتصويت"، تقول إن الإنفجارات وإشعال النار فشلوا فى عرقلة ملايين العراقيين من التصويت على الإنتخابات الحاسمة لإصلاح حالة الديمقراطية الشابة التى تعانى هشاشه.

فعلى الرغم من سلسلة الإنفجارات التى أودت بحياة 38 شخصا على الأقل، إلا أن مراكز الإقتراع شهدت توابير طويلة، بما فيها تلك التى بالمدن السنية التى قاطعت الإنتخابات عام 2005.

وترى الصحيفة أنه بالنسبة للعراق أو الولايات المتحدة، فإن التصويت على الإنتخابات البرلمانية هذه يعد مسألة حياة أو موت.

فالإنتخابات غير الحاسمة وظهور ضعف رئيس الوزراء قد يضع بغداد فى حلقة مفرغة من العنف وعدم الاستقرار وإطالة أمد الوجود الأمريكى بالعراق.

وتشير الصحيفة إلى أنه على الرغم من الحظ الذى يحالف رئيس الوزراء نورى المالكى، إلا أنه يواجه منافسه قوية من المرشحين العلمانيين والطائفيين على حد سواء، بمن فيهم رئيس الوزراء السابق إياد علاوى الذى يقود تحالفا من الأعضاء البارزين بالسنة والشيعة.

القبض على الأمريكى المتحدث بأسم القاعدة
◄ذكرت الصحيفة أن قوات الأمن الباكستانية ألقت القبض على آدم جدان، المتحدث باسم تنظيم القاعدة، والذى يعد أول مواطن أمريكى توجه إليه تهمة الخيانة العظمى خلال أكثر من نصف قرن.

ويعتبر جدان شخصية رئيسية بسبب نجاحه فى تجنيد المتحولين الإنجليز بالجهاد، وقد ولد بولاية أوريجون لوالدين متأثرين بالتراث اليهودى، حيث نما فى مزرعة للماعز جنوب كاليفورنيا، وكان يعشق نوع شاذ من الموسيقى التى تسمى "ميتال ميوزيك" أو المعروفة بموسيقى الموت إلا أنه تحول فى العشرينات من عمره إلى الإسلام الراديكالى.

ويأتى الشاب الذى يبلغ 31 من عمره حاليا ضمن قائمة الملاحقة الفيدرالية الأمريكية لأكثر المطلوبين منذ أن بدأ بالظهور فى أشرطة الفيديو الدعائية التابعة للقاعدة بأسم أبو يحيى مجاهدين آلـ آدم فى 2004.

وأكدت مصادر إستخباراتية أنه تم اعتقال آدم السبت بينما كان يقود شاحنة صغيرة بالقرب من المكان الذى اعتقل منه الملا عبد الغنى برادار الشهر الماضى.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصحف العالميةالأثنين، 8 مارس 2010
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» التعليم المبرمج ـ منقول ـ
» الرياضة بولاية غرداية...هلال غرداية
» المنمنمات
» عاجل .. القمص مكاري يمتنع عن الصلاة ويلغى الاجتماع احتجاجا
» سيف الدين قطز

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
College Of Veterinary Medicine :: «®°·.¸.•°°·.¸.•°™ General Sections ™°·.¸.•°°·.¸.•°®» :: الأخبار العالمية والمحلية-
انتقل الى: